اهم مواضيع منتديات غلاسة



صور العام الجديد 2017 توقعات الابراج محمد فرعون 2016 happy new year 2017 ارقام بنات للتعارف توقعات الابراج السنوية 2016 حظك اليوم نكت مضحكة 2016




اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور اطفال جميلة توقعات الابراج لشهر ديسمبر 2016 بنات مطلقات للتعارف صور شهر رمضان 2017 صور حزينة 2016 Wedding Dresses 2016 حقائق الدنيا العشرة
اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور صالونات 2017 ديكور غرفة سفرة ديكور غرف صالون توقعات شهر ديسمبر 2016 اجمل صور رومانسية صور كلام رومانسي صور كلمات رومانسيه
العودة  

المنتديات العامة منتديات غلاسه العامة



الضمير

اعزائي اليوم هنعرف ماهو الضمير الاول عايزه اقول كلمه وجعاني ووجعه قلبي عايزه اقول ان الضمير لو مات مات كل شيئ إنه القانون الذي ينبع من الذات،

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
قمر
الضمير




اعزائي
اليوم هنعرف ماهو الضمير
الاول عايزه اقول كلمه وجعاني ووجعه قلبي
عايزه اقول ان الضمير لو مات مات كل شيئ



إنه القانون الذي ينبع من الذات، كي يُقيم حركة الإنسان في الحياة على ميزان والمبادئ، ذاك القانون الذي تُصاغ مواده من خلال جامعة الحياة بأقسامها المتعددة، متمثلة في أسرة ومؤسسات تربوية ودينية وتثقيفية..الخ، بحيث تتكامل مواد هذا القانون بتكامل وتكاتف هذا المؤسسات مع بعضها، حتى تـُرَسِّخ دعائمه وتقيم بنيانه على أسس متينة من تقوى الله، وحب الخير والسعي إليه طواعية.

إنه الضمير، أو القلب، أو النفس اللوامة، أو الفطرة السليمة، أو ما شاكل ذلك من مترادفات، تولد في أعماق النفس لحظة أن تلعق الرئتين أول شهيق وتطرد أول زفير، تولد ضعيفة هزيلة مثلها مثل صاحبها، تحتاج إلى الغذاء، وتحتاج إلى السقاء، وتحتاج إلى التعهد بالعناية والرعاية، كي يتسق نموها مع نمو البدن، فلا قيمة لبناء بدني دون أن يوازيه بناء روحي يميز الإنسان عن غيره من المخلوقات، إذ العبرة ليست بأجسام ممشوقة، ولا صور جميلة، العبرة بقدر يقظة الضمير ونقده وتوجيهه للنفس.

يخطئ من يتصور أنه قدم للمجتمع خيراً، وقتما يدفع إليه بشاب يافع، قوى البنيان، رائع المظهر، لكنه بلا محتوى، لكنه بلا ضمير حي، فحينها لن يكون إلا عبئاً جديداً يقع على كاهل المجتمع، وكابحاً إضافياً لحركة المجتمع نحو

صناعة الحياة الراقية، ومن ثم فالأسرة والمؤسسات التربوية والدينية والتثقيفية مطالبة بإعادة النظر فيما تقدمه من أساليب وبرامج حتى تخرج للحياة جيلاً قادراً على تحمل المسئولية بيقظة وضمير.
إن التربية بشتى مفرداتها ومكوناتها هي التي تلقى في أعماق النفس البشرية بذرة الوازع الذاتي، ثم تتحول تلك النبتة يوماً إلى شجرة وارفة الظل يمتد ظلها إلى نظرة العين، وإلى كلمة اللسان، وإلى حركة اليد، وإلى خطوة الرجل..الخ، فتؤدى الجوارح عملها كما أراد الله لها أن تعمل بلا شطط أو خروج عن الجادة، وإن حدث وشذت عن القاعدة - كعادة النفس بارتكاب معصية أو مخالفة - فإنها تعود سريعاً إلى الحق، إذ يسكن في حنايا النفس رقيب داخلي يدعوه إلى الخير وينهاه عن الشر.

إن استشعار مراقبة الله في السر والعلانية، والاعتقاد الجازم بأن الله يعلم مكنونات الصدور هو أكبر داع إلى حياة الضمير ويقظته الدائمة، فعين الله لا يخفى عليها شيء، إذ ليس بإمكان المخلوق أن يغيب عن رقابة الخالق ليفعل ما تشتهيه نفسه الأمارة بالسوء، بل إنه سبحانه عليم بالنوايا وذات الصدور ولا تخفى عليه خافية، فإذا آمنت النفس بذلك استقامت على منهج من خلقها وسواها.. قال الشاعر: إذا خلوت الدهر يوماً فلا تقل خلوت *** لكن قل عـلى رقيب. ولا تحسبن الله يغفـل سـاعة *** ولا أن ما تُخفى عليـه يغيب.




أنا مؤمن إيماناً لا يتطرق إليه شك أن القوانين - وحدها ورغم أهميتها - لا تكفى لضبط سلوك البشر ومحاربة الجريمة، فرغم كل القوانين والتشريعات لا زالت هناك ثقوب ينفذ منها ضعاف النفوس وفاقدي للسطو على أمن وسلامة المجتمع، ولا تستطيع يد القانون أن تقتص منهم جراء ما ارتكبوه، فرقابة البشر قاصرة ولو كانت ساهرة، وقوانين البشر عاجزة ولو كانت كاملة!. - فكيف تصل يد القانون البشرى إلى مدرس لا يراقب الله في

عمله، ويتعمد الإهمال في شرح وعرض دروسه ليجد الطالب نفسه مجبراً على اللجوء إلى درس خاص؟!. - كيف تصل يد القانون البشرى إلى طبيب أهمل عمله العام في مستشفى الفقراء، حتى يذهبوا - رغم أنوفهم - إلى عيادته الخاصة في استغلال بشع لآلام وأوجاع البشر؟!. - كيف تصل يد القانون البشرى إلى موظف باع ضميره للشيطان، فقبل الرشوة وعطل مصالح الخلق؟! إنّ الإجابة تبدو مستحيلة إذا ما غاب عن النفس قانون الضمير، وكما قال أحدهم: ولن ينفع القانون فينا رادعاً *** حتى نكون ذوى ضمائر تردع.
إن الرقابة البشرية - على حاجة الناس لها وعلى أهميتها، سواءً كانت رقابة إدارية، أو مالية، أو أسرية، أو اجتماعية، أو فكرية - قد تغفل وقد تغيب، ولكن رقابة المحكمة الداخلية متمثلة في ضمير حي لا تغفل ولا تغيب، ومن ثم كان بناء الضمير قضية أمن اجتماعي وسياسي واقتصادي، يجب أن لا تترك للعمل العشوائي التخبطي، لأن قيام الأمم لا يتحقق إلا بقيام ضمائر أبنائها.

وأخيراً ولبي آخراً، فقد أعجبتني حكمة أظن أن تبلور كل ما فات ( العدل ليس نصاً في القانون، لكنه شئ في ضمير القاضي

 

الموضوع الأصلي : الضمير     -||-     المصدر : منتديات غلاسة ، شات غلاسة     -||-     الكاتب : قمر


المواضيع المتشابهه:


hgqldv

شارك الموضوع مع اصدقائك

  أضـغط هنـآ


من مواضيعى
0 قرار تعيين عاطف ياسين رئيس للبورصه المصريه 2017
0 للنفوس القويه
0 القران الكريم ومعلومات مهمه جدا عنه
0 حصري صور سيارات بوغاتي فيرون الرياضيه لعام 2017
0 40 صوره لارق واجمل بنات صور بنات رمزيه, صور بنات فيسبوك صور بنات, رقيقه لعام 2017
0 قلوب عاشت الجروح وتتألم
0 احدث مجموعة صنادل ارضي جديده
0 حصري صور نجوم تركيا في حفله خاصه صور حصري 2017
0 صلاتك والخشوع فيها
0 وصفه سعوديه لصفاء ونقاء بشرتك 2017
0 ضبط طلاب يحملون اسلحه بيضاء في حقائبهم
0 المانجو وفوائدها للبشره
0 صوره وكلام من حياتي2017 أمران في حياتي2017
0 اكسسوارات رقيقه ,للبنات 2017 اجمد ,اكسسورات لعام 2017
0 فكر جديد في سورة الفيل
0 اوراق من ذهب
0 صور لعطور اطفال 2017 العطور الحاله النفسيه للاطفال موضوع شامل وبحث عن عطور الاطفال 2017
0 كلمات اغنية خدني في حضنك من البوم مصطفي كامل الجديد وسط الدنيا الخاينه 2017
0 قصة زواج ادم من بناتة 2017
0 صور بيجامات جديده تركي للعروسه 2016
0 الاسلام
0 اب فاحش
0 حبوب منع الحمل مش للستات بس للرجال كمان
0 صور من مسجد نمره صور جديده 2017
0 صور بنات 2017
0 فساتين سهره جديده كل الالوان والموديلات لعام 2017
0 صور وطريقة عمل تورتة الاناناس والفواكه للعيد 2017
0 ا كبر مجموعة صور حب من الدرجه الاولي صور عشاق جدا صور رومانتيكي خالص 2017
0 سبب وعلاج الجفاف عند الاطفال
0 صور جديده متنوعه دينيه ودنياويه 2017


الكلمات الدلالية (Tags)
الضمير

شاهد اخر مواضيع قسم المنتديات العامة

الضمير


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc
adv ghlasa by : ghlasa
ghlasa آنضم الى معجبين