اهم مواضيع منتديات غلاسة



صور العام الجديد 2017 توقعات الابراج محمد فرعون 2016 happy new year 2017 ارقام بنات للتعارف توقعات الابراج السنوية 2016 حظك اليوم نكت مضحكة 2016




اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور اطفال جميلة توقعات الابراج لشهر ديسمبر 2016 بنات مطلقات للتعارف صور شهر رمضان 2017 صور حزينة 2016 Wedding Dresses 2016 حقائق الدنيا العشرة
اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور صالونات 2017 ديكور غرفة سفرة ديكور غرف صالون توقعات شهر ديسمبر 2016 اجمل صور رومانسية صور كلام رومانسي صور كلمات رومانسيه
العودة  

الاسلامى الشامل اسلامي - اسلاميات - مواضيع اسلامية - الطريق الى الله - الاسلام دين التسامح - طريق الاسلام



موسوعه عن الحسين بن علي بن ابي طالب

بسم الله الرحمن الرحيم عندما نتكلم عن الحسين فإننا نتكلم عن أهل الرسول صلى الله عليه وسلم وعندما نتكلم عن أل بيت الرسول فإننا نتكلم عن

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
قمر
موسوعه عن الحسين بن علي بن ابي طالب




بسم الله الرحمن الرحيم



عندما نتكلم عن الحسين فإننا نتكلم عن أهل الرسول صلى الله عليه وسلم
وعندما نتكلم عن أل بيت الرسول فإننا نتكلم عن خير اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
بل خير البشر بعد الانبياء والرسل، أهل افضل الأنبياء والرسل
من احب النبي فهو يحبهم ومن ابغضهم فإنه يبغض النبي، لأن الصلاة لاتكتمل الا على الصلاة على أل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.


فضل آل البيت

لما أنزل الله تعالى في ازواج النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أمهات المؤمنين آيات
قال تعالى: { يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفًا {32} وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا {33} وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا {34} }

لاتختص فقط بأزواج النبي لان الرسول صلى الله عليه وسلم نادي الحسن والحسين وفاطمه الزهراء والإمام علي وجمعهم ووضع عليهم كساء أسود ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ثم قال قول الله تعالى: {إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً }.


حب أل النبي واجب على كل مسلم ومسلمه


عندما كان الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وقف في مكان يسمى غدير خم
وجمع الناس وقال من كنت مولاه فعلي مولاه انت مني بمنزلة هارون لموسى
ثم ذكر الناس بأهل بيته وقال اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي اذكركم الله في أهل بيتي



حب الرسول للحسين



في السنه الرابعة من الهجرة سمع النبي صلى الله عليه وسلم أن فاطمه قد ولدت فأسرع الى علي فجاء علي بالطفل فأعطاه النبي فأخذ يقبله النبي ويشمه ويأذن في أذنه ويذكر الله وقال لعلي ماسميته ياعلي قال سميته جعفر قال سمه الحسين فهو تسمة رسول الله.

أتت أم الفضل بنت حارث الى الرسول قبل مولد الحسين وقالت يارسول الله اني رأيت رؤيه شديده قال ماهي
قالت رأيت أن قطتة من جسدك تقطع ثم توضع في حجري وقال خيرٌ إن شاء الله
ثم قال ستلدُ فاطمه وستضعين الطفل في حجرك

وبعدها ولدت فاطمه فأخذت الطفل في حجرها وتذكرت الرؤيه وأخذته للنبي فأخذه وضمه وإذا به تدمع عيناه فقالت أم الفضل بأبي أنت وامي يارسول الله مابك قال اتاني جبريل وقال لي ابنك هذا سيقتله اناس من أُمتك.


الحسين بضعة من رسول الله ريحانة للنبي في هذه الدنيا ومن ابغض الحسين فقد ابغض رسول الله

سجد رسول الله وهو إمام والصحابة خلفه أطال السجود حتى ضنوا الصحابة ان أمراً حصل له او انه يوحى اليه فلما سلم النبي من صلاته سئله الصحابه مالذي حدث يا رسول الله
فقال هذا ابني -اي الحسين- ارتحلني وكرهت ان اعجله حتى يقضي حاجته.

كم كان رسول الله يحب الحسين والحسن أيضاً حتى قال حسين مني وأنا من حسين أحب الله من احب حسين حسين سبط من الاسباط.

رأه النبي يلعب مع الأولاد فتبعه أفضل الخلق يداعبه ويذهب اليه وهو يهرب منه حتى احتضنه النبي وأخذ يقبله.

في فضائل الحسين والحسن اخوه يقول ابو هريره في ليلة كان الجو مظلماً بعد العشاء فقلت للنبي أارسلهما الى امهما فقال انتظر يا ابا هريره يقول فأنتظرت فبرقت في السماء برقه انارة السماء والضوء يشع ويذهب فضل الضوء حتى مشينا الى امهما ثم انقطع النور بعد هذا.

الحسن والحسين كان بيتهم قريب من المسجد وكانا قد لبسى ثياباً حمراء وكان الرسول يخطب خطبة الجمعه فأخذ الحسن اخوه الحسين يجره بيده وأدخله ال المسجد ويتعثران بثيابهما الحمراء والصحابة يستمعون للخطبه
فلما نظر النبي ال ابنيه قطع الخطبة ونزل من المنبر وحملهما وصعد بهما الى المنبر وقال للصحابه
نظرت الى ابنيي فذهبت الهيما وقراء قول الله تعالى { إنما أموالكم وأولادكم فتنة }.




يقول جابر بن عبدالله رضي الله عنه: من أحب أن ينظر الى رجل من أهل الجنه فلينظر الى الحسين بن علي



أسرة الحسين وما اشرفها واكرمها من أسره
فالجد/ خير البشر رسول الله صلى الله عليه وسلم
والجده/ خديجه سيدة نساء العالمين
والأم/ فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين
والأب/ علي الذي احبه الله ورسوله بشهاده النبي ومن المبشرين بالجنه
فأكرم بها من أًسرة


عاش الحسين كغيره من أصحاب النبي عابداً ساجداً راكعاً في حياته كلها
توفي النبي وعمره سبعة سنين ثم بعده بستة اشهر توفيت امه

وعند ولاية ابو بكر رضي الله عنه قال مقولته الشهيره ( لقرآبة رسول الله احب اليَ أن اصل قرابتي).
وكان يقول لأصحابه أرقبوا محمدَ في آل بيته.

وعند خلافة عمر بن خطاب رضي الله عنه جاءوا له بالديوان وقالوا له نبداء بمن بالديوان في العطايا؟
قال بآل البيت قالوا وانت قال انا امرء من قومه وكان قومه آخر البطون فوضعوا اسمه في آخر الناس.
حتى ان ابنه عبدالله بن عمر عندما تقسم العطايا كان يسأل أباه وهو الخليفة ويقول لما لاتعطيني مثل الحسين؟
قال عمر أاتني بأب كأبيهما وأُم كأمهما وجد كجدهما.
بل كان يعطي الحسن والحسين كعطاء اهل بدر.

اما في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه فكان الحسين شاباً بطلاً شجاعاً يقاتل في سبيل الله
وشارك في الفتوحات الاسلاميه في أفريقيا مع ابن عمر وابن الزبير وابو ذر وابن العباس
حتى جاء مقتل عثمان وأرسل علي ابنهما الحسن والحسين بسيفهما مدافعين عن عثمان لكن عثمان فدا الأمه بدمه.

وجاء عهد أبيه علي بن ابي طالب رضي الله عنه وكان الحسين نعم البطل الشجاع يقاتل مع ابيه الخوارج الضلال الذين قاموا على علي فقاتل مع ابوه حتى قُتل.



كانت خلافة المسلمين مبنيه على الشورى ولكن عندما توفي معاوية أوصى بالخلافة لولده يزيد وهذه أول مره تحدث بالأمة الاسلامية.
وعدد من المسلمين لم يقبلوا ذالك لانُ يوجد من هو أفضل من يزيد وأولهم الحسين بن علي رضي الله عنه ولم يرضى الحسين بأن يبايع يزيد كما أن عبد الله بن الزبير لم يرضى بأن يبايع يزيد
فبداء اهل الكوفة يراسلون الحسين رضي الله عنه ويحاولون ان يخرج وأن يدعوا لنفسه بدلا من يزيد.
وكان يزيد يحاول بأن يأخذ البيعة من الحسين ومن عبد الله بن الزبير ومن كل من عارض على خلافته ليس بالقوة ولكن اشبه بالالزام.




سبب خروج الحسين وتوجهه الى الكوفه:


أولا إرادة الله تعالى وقدره.


وثانياً كثرة رسائل اهل الكوفة لمعاونته على الخلافة.

لم يكن حلم معاوية وحكمته في يزيد حيث أن يزيد كان متسرعا في طلب البيعة من الحسين

ولو انه انتظر وحاول أن يكون علاقة طيبه مع الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير لكان أفضل

وكان والي المدينة في ذالك الوقت الوليد بن عتبه وارسل اليه يزيد وقال له خذ البيعة من الحسين بن علي خاصة ومن عبد الله بن الزبير ولم يرضى الحسين رضي الله عنه بذالك

وخرج من المدينة وتوجه في الثالث من شعبان في السنة ستين للهجرة الى مكة.


مرت الأيام ولاتزال الرسائل تصل الى الحسين بن علي حتى كثرة عليه

يقولون اهل العراق تعال إلينا يا أبن بنت رسول الله ونحن ننصرك ونقف ونقاتل معك حتى نسقط خلافة يزيد فيك وفي من يأتي من بعدك

حتى ان اقتنع الحسين وقال هؤلاء صادقون وانُ ينبغي لي ان اخرج




عندما عزم الحسين ان يخرج الى العراق في ذي الحجة أراد ان يتأكد من وضع اهل الكوفه فأرسل ابن عمه مسلم بن عقيل رضي الله عنه

فخرج مسلم بصحبة عبد الرحمن بن عبد الله الأرحبي وقيس بن مسهر الصيداوي وعمارة بن عبيد السلولي ومعهما دليلان وبينما الحسين كان يتجهز

في طريقهم الى العراق تاهوا بالصحراء ومات احد الدليلين وكان مسلم غير مطمئن ولم يقتنع

وكان يفكر بأن خلافة يزيد قائمه ويملك الجيوش وانهم يذهبون الى أُناس لايملكون الى رسائلهم وهم قد فعلوا بعض الافاعيل بالحسن وطعنوه في بعض المواقف وقتلوا علي رضي الله عنه

وبعدما مات هذا الدليل ارسل الى الحسين يستعفيه بأن يتركوا هذا الامر ولكن الحسين رضي الله عن اصر إلا ان يذهب وأن يواصل طريقه.

ووصل مسلم الى هناك ونزل اولا عند المختار بن العبيد الثقفي فشعر ان الوضع غير مطمئن

ونزل بعد ذالك الى هانا بن عروه وكان سيداً في قومه سيد مراد وله مقام كبير وتقدر قبيلتة بأربعه آلاف فارس وثمانية آلاف راجل واذا اجتمعوا مع من يحالفونهم وصلوا الا عشرون الف وأيضاَ

شعر بعدم الارتياح فذهب عند مسلم بن عوسجة الأسدي وبداء يتنقل ويحاول ان يتأكد هل هم فعلاً يريدون الحسين فأقبل اليه اثنى عشرة ألفاً كلهم يقولون نحن موافقون واذا أتى الحسين فنحن سوف نخرج ونقف معه.


وبعدها تحمس مسلم بن عقيل وارتاح بعدما رأى الذي حصل وارسل للحسين

أما بعد:

فإن الرائد لا يكذب أهله، إن جميع اهل الكوفة معك فأقبل حين تنظر في كتابي


وصلت اليه الرساله وتحمس الحسين واخذ ماتيسر من آل بيته اخذ بعض اخوانه واخذ ابناء اخيه الحسن وبعض ابناء اخيه محمد بن علي الذي يسمى بأبن الحنفيه وبعض اخوان مسلم بن عقيل




مواقف الصحابه من الحسين


خرج الحسين من مكة يوم التروية وحاول منعه كثير من الصحابة ونصحوه بعدم الخروج مثل ابن عباس وابن عمر وابن الزبير وابن عمرو وأخيه محمد بن الحنفية وغيرهم.

اقبل اخوه محمد بن الحنفيه الى الحسين وقال له يا أُخيَ انت احب الناس الي واعزهم علي ولست اذخر النصيحة لأحد من الخلق احق منك

تنحى ببيعتك عن يزيد وابتعد وابعث رسلك يدعون الناس اليك فاذا إطمئنت بك الدار فسبيل ذالك

فشكره الحسين ولكنه لم يقبل به وقال له لعلك ترغب بولدك عن موضع أصاب به وقال محمد وماحاجتي ان تصاب او يصاب معك وإن كانت مصيبتك اعظم عندنا منهم.

عبد الله بن عباس عندما بغله ان الحسين عازماً على الخروج اقبل اليه وقال له يا ابن عم قد ارجف الناس انك سائر الى العراق فبين لي ما انت صانع قال اجمعت المسير في احد يومي هذين ان شاء الله

فقال له (اخبرني ان كان اهل العراق دعوك بعد ماقتلوا اميرهم ونفوا عدوهم وضبطوا بلادهم فسر اليهم

وان كان اميرهم حياً وهو مقيم عليهم قاهر لهم وعماله تجبي بلادهم فأنهم انما دعوك للفتنة والقتال ولا آمن عليك ان يستفزوا عليك الناس ويقلبوا قلوبهم عليك)

بعدها شكره الحسين على نصيحته ولكنه لم يقبل.

بعدها قال ابن عباس ( لولا أن يزري بي وبك الناس لشبثت يدي من رأسك، فلم أتركك تذهب ).

ابو سعيد الخدري قال للحسين ( لاتذهب الى الكوفة فإني سمعت اباك يشكوهم ويقول من فاز بكم فاز بالسهم الاخيب ).

وكان علي رضي الله عنه يقول لاهل الكوفة ( اقومكم غدوة ثم ترجعون الي شعية ظهر الحيه ).

ويقول( لودت ان معاويه صارفني فيكم صرف الدينار للدرهم اعطيه عشرة ويعطيني واحد ).

والحسن كان يشتكي منهم ويقول ( بغضني فيكم قتل أبي ومحاولتكم قتل ونهاب متاعي ).

ابن عمر بعدما لحق الحسين على مسيرة ليلتين وقال لاتأتهم قال هذه كتبهم قال ابن عمر : ( إني محدثك حديثا : إن جبريل أتى النبي فخيره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا ، وإنك بضعة منه ، والله لا يليها أحد منكم أبداً وما صرفها الله عنكم إلا للذي هو خير لكم ، فإرجع .. فأبى أن يرجع ، فاعتنقه وبكى وقال : (استودعك الله من قتيل).

وكمل الحسين مسيره بالكوفة بينما مسلم بن عقيل يجمع الناس ويتفق معهم وإتفقوا على كلمة سر ان نودي بها خرجوا جميعاً


ارسل يزيد الى النعمان بن بشير رضي الله عنه أمير الكوفة في ذالك الوقت يستفسر عن الاحوال

ويريد منه ان يتأكد منهم بعدها أقبل النعمان وجمع الناس وخطب بهم وقال:

أيها الناس اتقوا الله عباد الله ولا تسارعوا الى الفتنة والفرقه فأن فيها يهلك الرجال وتسفك الدماء وتغصب الاموال

ثم قال اني لا اقتل من لم يقاتلني ولا أثب على من لا يثب علي ولا اخذ بالضنه ولا بالتهمه

ولكن ان ابديتم صفحتكم لي ونكثتم بيعتكم وخالفتم إمامكم فوالله الذي لا أله غيره لاضربنكم بسيفي ما ثبتت قائمته في يدي

ولو لم يكن لي منكم ناصر اما اني ارجوا ان يكون من يعرف الحق منكم اكثر مِن مَن يرديه الباطل.


ولم يعجب يزيد بن معاوية أسلوب النعمان بن بشير لانه شعر بأن كلام البشير يحسس بالضعف

فكتب الى عبيد الله بن زياد الذي كان أميراً على البصره بأن يذهب ويكون أميراً على الكوفة وأما النعمان بن بشير فيأتي الا الشام.


وكّلَ عبيد الله بن زياد اخاه عثمان أميراً على البصره ثم اقبل متوجها الى الكوفة متلثماً

وجعل يمشي بين الناس وكانوا الناس يترقبون قدوم الحسين وكلما مر بجمع من الناس قالوا له

السلام عليك يا ابن بنت رسول الله فكان يسكت ويمر ثم كشف لثامه وجمع الناس وخطب بهم

وتوعدهم وأخافهم ثم ذهب الى قصر الاماره ثم دعا رجل من اهل الشام اسمه معقل واعطاه ثلاثه آلاف درهم ليعطيه كل الاخبار عن مسلم بن عقيل

فذهب معقل الى المسجد وصلى ثم رأى رجل يطيل الصلاة حتى كان آخر رجل يخرج من المسجد وانتظره معقل حتى انتهى

وذهب اليه وقال له يا اخي انا رجل من الشام وقد انعم الله علي بحب آل بيت رسول الله وحب من أَحبهم، معي ثلاثه آلاف درهم اريد ايصالها الى رجل منهم بلغني انه قدم هل تدلني عليه لأوصل له هذا المال

وكان هذا الرجل هو مسلم بن عوسجه الذي سكن عنده مسلم بن عقيل في آخر الوقت وبعدها تبعه وادخله على مسلم بن عقيل واعطاه المال

وصار معقل يأتي الى مسلم بن عقيل والى اصحابه في النهار وفي الليل يذهب الى بيته ولكنه في الحقيقه يذهب الى الخبيث عبيد الله بن زياد ويخبره بكل شي حتى عرف كل شي عنهم.



ذهب محمد بن الاشعث وأسماء بن خارجه ليسلموا على الامير الجديد عبيد الله بن زياد ولما أتوه سأل عن هانا وقالو له انه مريض قال بلغني انه يجلس على باب داره عامة النهار!

والله ليأتيني او ارسل من يأتوني به قالوا إنّا سنقول له ذالك

فأخبروه وذهب معهما وعندما وصل شعر بقلق ثم دخل على عبيد الله فقال عبيد الله بن زياد:

اريد حياته ويريد قتلي .. عذيرك من خليلك من مرادي

فقال هانا وما ذاك ايها الامير فقال وما يكون أعظم بمجيئك بمسلم بن عقيل وادخاله منزلك

وجمعك له الرجال ليبايعوه قال ما أعرف ذالك وماحصل

قال بلا ونادى بمعقل وعندما رأى هانا معقل فعلم انهم عرفوا بكل شي فسكت هانا وقال اصدقك ايها الامير ولكن مادعوت مسلم بن عقيل وماشعرت به لكن الرجل جاء لبيتي وانا سيد قومي

فقال عبيد الله اذهب واحظره قال والله ما انا بمخرجه من داري اليك والله لا اسلم ضيفي ابدا ولكن اخرجه من داري ينطلق حيث يشاء

قال عبيد الله والله لاتفارقني حتى تأتي به قال اوايجمل بي ان احظر ضيفي ليُقتل؟

عندها رفع ابن زياد الخيزران وضرب وجهه فهشم انفه وأصاب عينه وأسال الدم على وجهه واخذ يضربه وألقى به الى السجن فجتمعت قبيله مراد ليأخذوا بثأره لكن عندما علموا انه لم يمت رجعوا الى اماكنهم.


وكان ابن زياد اصلا رجلا خبيثاً وليس له احترام للآخرين فقد أتاه من قبل عدد من الصحابه ونصحه صاحبي وقال له يا ايها الامير إن شر الرعاء الحطمه قال له اسكت انما انت من نخالة اصحاب رسول الله قال والله ماكان في اصحاب رسول الله نخاله انما النخالة في من يجيئ بعدهم.



وبعدها علم مسلم بن عقيل بالذي حدث خرج وقال كلمة السر المتعارف عليها ليجتمعوا الاثنى عشر الف رجل ولكنه عندما نادا بها لم يجتمعوا إلا اربعة آلاف وبداء يرتبهم ومضى الى القصر

ولكن عبيد الله جمع رؤوس القوم وأكرمهم بالمال فلما اجتمعوا الاربعة آلاف عند القصر وأرادهم مسلم بن عقيل ان يقاتلوا خرجوا اصحابهم ورؤسائهم واصبحوا يكلمون بعضهم ويقنعونهم بالانسحاب وبداء الناس يتسللون يميناً ويساراً حتى ان النساء جاءوا واخذوا ازواجهم واولادهم

فلم يصلي المغرب من الاربعة آلاف غير ثلاث مئه وخمسون ثم لم يصلي معه العشاء الا ستون رجلاً.

عندها فتح عبيد الله القصر وخرج الناس ليقاتلون حتى انا اعوان مسلم بن عقيل يريدون التخلص من هذا القتال وأن جيش عبيد الله يريد ان يفتح لهم المجال للهرب

فهربوا ولم يبقى إلا مسلم بن عقيل وحده وعندما رأى نفسه لوحده هرب وجعل يمشي في طرق الكوفة ولم يعرف اين يذهب

فعطش فوقف عند بيت وطرق الباب وفتحت له امرأه فقال لها اسقني ماء خرجت بأناء واعطته له فشرب الماء ثم رد اليها الإناء واغلقت الباب ووقف عند الباب

وبعدها خرجت المرأه لحاجه فرأت مسلم بن عقيل لم يغادر فقالت والله موقفك مريب ماذا تريد؟ قال انا مسلم بن عقيل هل عندك ملجأ فأدخلته

وهذا المنزل كان صاحبه مولا لمحمد بن الاشعث صاحب عبيد الله بن زياد فأنطلق هذا المولا لمحمد بن الاشعث وقال له مسلم بن عقيل بنفسه في منزلي

وارسل الجيش يريدون القبض عليه ودافع عن نفسه وكان شجاعا لكن كثرتهم اوقفته حتى تكمنوا منه وقبضوا عليه قبضا تاما ثم ذهبوا به الى عبيد الله بن زياد

وكان مسلم بن عقيل اسيرا وكان معه محمد بن الاشعث وقال مسلم لأبن الاشعث اني والله اراك تعجز عن اماني فهل عندك خير؟

قال نعم قال ابعث رجل يبلغ الحسين بن علي بأن لا يأتي وكل الكتب والرسائل كانت كاذبه وان مسلم بن عقيل اسيرا ولايدري ايصبح او يمسي حتى يقتل وهو يقول لك ارجع لأهلك ولايغرنك اهل الكوفة فأنهم اصحاب ابيك الذي كان يتمنى فراقهم بالموت او القتل

فقال بن الاشعث والله لا افعلن ولاعلم ابن زياد اني امنتك

فأرسل ابن الاشعث رجلا اسمه إياس بن العباس قال اذهب فأبلغ الحسين.


بعدها دخل محمد بن الاشعث بمسلم بن عقيل الى عبيد الله بن زياد وقال له يا عبيد الله انا امنت هذا الرجل

فقال عبيد الله: ما بعثناك لتؤمنه وما نقبل أمانك


فقال عبيد الله لمسلم: اني قاتلك قال كذالك قال نعم قال دعني اوصي الى بعض قومي قال اوصي

فلتفت مسلم في الناس يميناًً ويساراً فرأى عمر بن سعد بن ابي وقاس

فقال له إن بيننا قرابه فهل تبلغ عني وصيتي فسكت فأشار له بن زياد فقال نعم فقال قم معي فهي سر فنظر عمر الى بن زياد فأشار له نعم وخرج معه

وقال له يا عمر ان علي دينا في الكوفه 700 درهم فأقضيها عني وخذ جثتي ووارها وابعث للحسين بن علي فإني كتبت له ان الناس معه ولا أرآه إلا مقبلا وقل له يرجع

فأخبر عمر عبيد الله بالكلام وأذن له.

عندها صعد بمسلم بن عقيل الى اعلى القصر وهو يسبح ويهلل ويستغفر ويصلي على النبي حتى صعدوا به الى اعلى القصر وهو يقول اللهم احكم بيننا وبين قوم غرونا وخذلونا ثم ضُرب عنقه وأُلقي به من فوق القصر وأُلقي بالجسد وراءه ومن بعده قتلوا هانا ايضا وألقوا جثته من فوق القصر

ثم اخذوا الجثتين وعلقتا بالسوق ليتفرجوا عليها اهل الكوفة



وبينما الحسين كان يقترب شيئاً فشيئاً لقي في طريقه الفرزدق وسأله عن احوال الناس في الكوفة قال له انت أحب الناس الى الناس والقضاء في السماء قلوب الناس معك وسيوفهم مع بني اميه


وبداء الخبيث بن زياد عندما شعر بمقرب الحسين بعث الحصين بن تميم الطهوي وهو صاحب شرطته الى القادسيه وقام بتنظيم الخيل وعمل حصاراً امنياً ومنع الدخول الى الكوفة او الخروج منها.

وعندما ذهب قيس بن مسهر الصيداوي ليخبر الحسين بأن لا يدخل الى الكوفة قبضوا عليه الحرس وبعثوه الى عبيد الله وقتله.


ولازال الحسين يقترب من الكوفة ولكنه لايدري بالذي حدث بالكوفة فبعث رجلاً من عنده الى مسلم بن عقيل ليسبقهم ويُعلمهم بأخبارهم بالكوفة ومالذي حدث لهم لانه لايدري بالذي حدث لمسلم بن عقيل

وعندما وصل وقع ايضاً في يد الحصين بن تميم رئيس الشرطه وبعثه الى بن زياد فقتله ولم يبلغ الحسين أي شي يالذي يحدث هناك.


ولما اقترب الحسين اكثر واكثر حتى وصل الى الأعراب والبوادي حول الكوفة فبلغه أن مسلم بن عقيل قد قُتل وأن هانا بن عروه قد قتل والحسين معه أهله ستون من الاشياخ واغلب الذين معه اطفال ونساء

فلتفت الى الذين معه فقال من أحب ان ينصرف فلينصرف فجعل بعض الناس ينظرون اليه ولم يرضوا ان ينصرفوا عنه ولكن بعضهم قد انصرف

وبعض من ثبت معه قالوا ننشدك الله إلا مارجعت من مكان فإن ليس لك بالكوفة لاناصر ولا شيعة

نتخوف ان يكونوا عليك اهل الكوفة فلما كاد أن يرجع وثب بنو عقيل اخوة مسلم وقالوا والله لانبرح حتى نأخذ ثأرنا او نذوق ماذاق اخونا.


في هذه الاثناء خرج الحر بن يزيد التميمي معه طالائع جيش الكوفة وعددهم ألف رجل والذي ارسلهم بن زياد

أقبل والتقى بالحسين وهو مقبل كان الحسين جالس مع اصحابه فإذا برجل يقول الله اكبر قال الحسين الله اكبر على ماذا كبرت؟

قال رأيت النخيل قال بعض اصحابه لايوجد بهذا البلد نخيل قال إنما هي رؤوس الخيل

فأقبل الحر الى الحسين وتكلم معه كلاما يسيرا وقال له أنا مأمورا بأن أُلازمك حتى تأتي الكوفة قال اهل الكوفة معي قال والله ما معك احد قال لن أذهب معك الى الكوفة والى بن زياد

قأل إذاً إذهب الى مكان متياسر عن الكوفة وابتعد عن الكوفة.

فذهب الحسين الى مكان ليبتعد عن الكوفة.


فاذا بجيش آخر عدده أربعة ألآف رجل يرأسهم عمر بن سعد بن ابي وقاس وكان موتجها الى الديلم لقتالهم فأرسل اليه ابن زياد فقال له اذهب وقاتل الحسين واذا انتهيت أذهب بعد ذالك الى الديلم

اقبل عمر بن سعد بأربعة آلاف بالاضافه الى الألف رجل الذين يرأسهم الحر بن يزيد قد ذهبوا لقتال الحسين ولكنه لم يقاتل الحسين بل كان يصلي خلفه

فلما اقبل عمر بن سعد وجاء للحسين واحاطة الخيل بمنطقة كربلاء واحاط بالحسين وبداء الحسين يتفاوض مع عمر بن سعد وقال له انا لم آتي الى هنا إلا بكتب وتوقيعات اهل الكوفة

وقال له الأمر ليس بيدي ولكن سوف أكتب الى بن زياد فكتب الى بن زياد

بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد:

فإني حيث نزلت بالحسين بعثت اليه رسولي فسألته عمى اقدمه وماذا يطلب

فقال كتب الي أهل هذه البلاد وأتتني رسلهم فسألوني القدوم وقدمتُ إليهم

فأما إذ كرهوني فبداء لهم غير مااتتني به رسلهم فانا منصرف عنهم

فلما قرأها بن زياد قال الآن إذ علُقت مخالبنا به يرجوا النجاة

ثم كتب بن زياد لعمر بن سعد

بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد:

فقد بلغني كتابك وفهمت ماذكرته فأعرض على الحسين أن يبايع يزيد بن معاويه ويبايع لجميع اصحابه فاذا فعل ذالك رأينا رئينا.


فجاء عمر بن سعد وقال للحسين هذا جواب بن زياد وهو يعلم ان الحسين لن يقبل

قال الحسين لدي ثلاثة عروض لكم:

اما ان تتركوني ارجع من حيث اتيت

او تتركوني اذهب الى الشام واتفاهم مع الخليفة يزيد بن معاوية

او ان الحق بثغر من ثغور المسلمين


وارسل عمر بن سعد الى بن زياد

وكاد بن زياد ان يوافق لكن خبيثاً اسمه شَمْر بن ذي الجوشن قام وقال لاوالله حتى ينزل الى أمرك انت وانت تحكم فيه ثم بعد ذالك يذهب الى يزيد


وإن الحسين مستحيل أن ينزل الى حكم عبيد الله بن زياد


وحاول عمر بن سعد بن ابي وقاس تجنب القتال لكن عبيد الله بن زياد هدده في أمور كثيره

عندها وقعت المعركه الفاصلة.







مقتل الحسين


في صباح الجمعه من عام الواحد والستين للهجرة كان الحسين معه اثنان وثلاثون فارساً واربعون راجلاً فقط مقابل خمسة آلاف وكان اغلبهم من أهل الكوفة

وصار الحر بن يزيد الذي اتى بالألأف رجلاً في صف الحسين لوحده


ووضع الحسين النساء والاطفال خلفه في الخيام وأحضر خشباً وقصباً وأشعلها حتى لايباغتهم احداً من الخلف.

ونظم هذا العدد القليل ما أستطاع

وبدأت المعركه وكيف لشخص ان يتخيل هذا العدد القليل وهم من أطهر اهل الارض في وقتهم الحسين وزوجاته وبناته وابناءه

واشتد الامر واخذ اصحاب الحسين يقاتلون قتالاً مستميت وصاروا يتساقطون يميناً ويساراً

وكان الحسين يقاتل وكان يَقتل ولا يُقتل وكل من اقبل ووجدهُ الحسين فينزوي عنه لان لا احد يريد ان يبوء بأثم قتل ابن بنت رسول الله


حتى اقبل الخبيث شَمْر بن ذي الجوشن صاح بالجيش وقال أُقتلوه أُقتلوه حتى أقبلوا عليه وقتلوه

وقالوا الذين باشروا قتله هم شَمْر بن ذي الجوشن وسنان بن أنس النخاعي.


قتل من اصحاب الحسين اثنان وسبعون رجلاً والنساء والاطفال يشاهدون وما رحموا صياح الصبيان ولا النساء.

وقتل من جيش عمر بن ابي وقاس ثمانيه وثمانون

قتل من اصحاب الحسين رجال أشداء ابطال ولكن ماذا يفعل هذا العدد القليل بخمسة آلاف




قُتل مع الحسين في كربلاء:

من أولاد علي بن أبي طالب : أبو بكر – محمد – عثمان – جعفر – العباس.

من أولاد الحسين : أبو بكر – عمر – عثمان – علي الأكبر – عبد الله.

من أولاد الحسن : أبو بكر – عمر – عبد الله – القاسم.

من أولاد عقيل : جعفر – عبد الله – عبد الرحمن – عبد الله بن مسلم بن عقيل.

من أولاد عبد الله بن جعفر : عون – محمد

وأضف إليهم الحسين ومسلم بن عقيل (رضي الله عنهم أجمعين)



وبعض الأقاويل من بعض كتب التاريخ بأن السماء تلبدت باللون الاحمر وأن السماء أمطرت دماً وأن الملائكة بكت وأن ما رفعوا حجراً الا وجدوا تحته دماً لكن لم تثبت


بعد فعلة ابن زياد لامه الناس وبعدها حمل رأس الحسين الى عبيد الله بن زياد

وجعل ينكث في ثغره بعصى كانت معه فقام اليه انس بن مالك وقال والله لأسوئنك

ارفع عصاك والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه ويسلم يقبل موضع العصى

وقد إنتقم الله من هذا الخبيث الفاجر عبيد الله بن زياد شر انتقام.



وهكذا تنتهي سيرة الإمام البطل ريحانة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا سيد شباب أهل الجنه

فرحمك الله من شهيد ولعن الله كُل من غدر بك




هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم





 

الموضوع الأصلي : موسوعه عن الحسين بن علي بن ابي طالب     -||-     المصدر : منتديات غلاسة ، شات غلاسة     -||-     الكاتب : قمر


المواضيع المتشابهه:


l,s,ui uk hgpsdk fk ugd hfd 'hgf

شارك الموضوع مع اصدقائك

  أضـغط هنـآ


من مواضيعى
0 اب باع بنتة وهي طفله وطالب يشوفها الان
0 فساتين سهره للربيع با الون الاحمر روعه جديد صيف 2017
0 التيمم با انواعه 2017
0 اجدد صور لوضع المكياج الهندي 2017
0 النزيف عند الست الحامل اسبابه وعلاجه طول فترة الحمل
0 لحن حبي
0 اجر صلاة الفجر وفضلها
0 كيف تتصرفي لو اتصدمتي في صديقتك
0 تقبيل الاطفال من الفم غلط جدا
0 تنظيم سري داخل الكنائس لادارة المظاهرات 19,6,2017
0 اجدد ملابس, سهره شتوي, للبنات لعام2017 ملابس, خروج سهره, جديده للبنات 2017
0 قال رسول الله يأتي زمن علي امتي يحبون خمس وينسون خمس فما هما
0 فارق العمر بين الزوجين يؤدي الي فشل العلاقه الزوجيه 2017
0 الحاله العاطفيه للاطفال اهم من الحاله البدنيه
0 بالصور الفرق بين العظام والشجر
0 طريقة سهله لتنضيف المفروشات الجلديه حصري 2017 بالصور
0 اجدد شميزات للبنات روعه با الوان مختلفه 2017 شميزات جديده للصيف 2017
0 صور سميره سعيد الجديده حصري لعام 2017
0 عن تجربه ياحبيب القلب
0 تسريحات حصري للشعر القصير تسريحات سهره للشعر القصير 2017
0 ليه الست بتخاف من الولاده
0 الاطفال وسفرهم بالطائره معلومات وصور حصري 2017
0 احذيه با الوان الصيف للبنات بكعب روعه 2017
0 معلومه طبيه في صوره 2017
0 عظمة المصلي وتغلبه علي الشيطان
0 معلومات مهمه جدا لابد كل مسلم يعرفها معلومات اسلاميه مهمه
0 كيف تختاري عطرك
0 اجدد مجموعة متنوعه من بيجامات صيفي خروج للبلاجات 2017
0 ماهو سبب تقديم الماء مع القهوه
0 ساعات بنات مودرن لعام 2017


الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعه , الحسين , ابي , بن , طالب , علي , عن

شاهد اخر مواضيع قسم الاسلامى الشامل

موسوعه عن الحسين بن علي بن ابي طالب


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc
adv ghlasa by : ghlasa
ghlasa آنضم الى معجبين