التخطي إلى المحتوى
وفاة زوجه هاني الصانع بعد غيبوبة خمس سنوات
وفاة زوجه هاني الصانع بعد غيبوبة خمس سنوات

وفاة زوجه هاني الصانع بعد غيبوبة خمس سنوات

أصيبت شيماء صبحي بلال ، إحدى فتيات مدينة ادكو في محافظه البحيرة ،

والتى كان عمرها وقتها ٢٦ عامًا، بحالة مرضية نادرة

لم يتوصل أى شخص لسببها أو إيجاد حل لها، فبعد زفافها بقرابة عام، جاء موعد ولادة شيماء،

ولكنها تأخرت ساعتين حتى دخولها العمليات، لتلد توأم أحدهما مصاب بتسمم وتوفى وقتها،

والآخر يعاني من نقص الأكسجين، مما أدى لمعاناته المزمنة مع التشنجات والكهرباء الزائدة في المخ.

واستمرت الزوجة لبضعة أيام بالمشفى، كانت مستقرة وتتحدث جيدًا، خلال أول يومين،

ولكن تفاجئ الجميع بدخولها غيبوبة بيومها الثالث، دون أى مشكلة مرضية ظاهرة،

حاول الأطباء بكل السبل الوصول إلى تشخيص وعلاج، ففشلوا، لكن زوجها “هانى الصانع ”

لم ييأس وبعد ثمانى أشهر من وضعها على الأجهزة دون فائدة أو تقدم، أخذها هاني لمنزلهما.

وبدأت رحلة الزوج فى العطاء، فكان يقوم لها بكافة العمليات الحيوية،

فيضع لها الطعام بفتحة من صنع الأطباء برقبتها، وأخرى للتنفس،

وكان يطحن الطعام قبل إطعامها إياه، كما كان يعتني بشيماء بمفرده لفقدها الوعى بشكل كامل، ويرعى ابنهمها، حتى تم فصله من عمله، كمدرس بعقد مؤقت، دون أن يتذمر أو يمل، وكان حسب ما وصف أبواها يرفض أن يساعده أحد في تمريضها أو العناية بها إلا هو، بل وكان يجلس يتحدث جانبها متأملًا طوال السنوات أن تستيقظ.

وبعد خمس سنوات من رعايته لها وتطبيبها، وانتظار شفائها بأمل لا ينقطع، لاحظ الزوج رفض شيماء لمرور الطعام لمعدتها،

وتبين بالفحص وفاتها، لتترك خلفها رجلًا تجسد فيه كل معانى الوفاء كما وصفه كل المقربين. نسال الله العلي العظيم ان يرحمها وان يكرم زوجها في الحياة الدنيا والاخرة وان يجعلها من اهل الفردوس الاعلي ،،

التعليقات

اترك تعليقاً