التخطي إلى المحتوى

بحث عن الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ عليهم جاهز للطبع

بحث عن الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ عليهم جاهز للطبع

الممتلكات العامة هي الأشياء التي لا ينفرد بملكيتها شخص أو بعض أشخاص بل هي ملك للجميع لكل فرد حقه في الانتفاع بها

فجميع الناس شركاء في الاستفادة منها مثل الطرق والحدائق والمساجد والمدارس وغيرها 

كل هذي هي مرافق وهي ممتلكات عامة لكل مواطن أن ينتفع بها ، وع كل مواطن أن يتيح لغيره الانتفاع بها وكما يجب ع كل انسان أن يحافظ ع ملكه الخاص فمن الواجب عليه أن يحافظ ع الممتلكات العامة لإنه إن أفسد شيئا منها فقد حرم غيره من الانتفاع بها ويكون افساد الممتلكات العامة جريمة يعاقب عليها ، ولقد حرم الله الافساد في آيات كثيرة من القرآن ومنها:

1- قوله تعالى

((أحسن كما أحسن الله اليك ولاتبغ الفساد في الأرض إن الله لايحب المفسدين ))

2- قوله تعالى

(( ولاتفسدوا في الأرض بعد اصلاحها ))

وغيرها الكثير من الآيات التي تنهى عن الفساد وتنذرالمفسدين بالعقاب

والفساد كلمة عامة تشمل كل صور الفساد مهما كان صغيرا فتلويث المياه فساد وتعطيل وتخريب الحدائق فساد وتشويه المناظر الجميلة فساد والعبث بجميع المرافق العامة فساد

والذي نريد الوصول إليه أن كل عبث يضر بالممتلكات العامة فهو فساد داخلا في العقاب سواء كان الضرر صغيرا أوكبيرا

بحث عن الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ عليهم جاهز للطبع

 

وسواء كان الفرد ممن ينتفعون بها ، أم غير المنتفعين بها بشكل مباشر ،

ولقد شبه رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الملكية العامة مثل ،

لوأن هناك عددا من الناس في سفينة فلوأن شخصا من هؤلاء المالكين أراد أن يفسد أويخرب أحد أجزاء السفينة فإن عقابه ومنعه واجب

لإن افساد جزء من السفينة افساد للسفينة ،

مع كونها ملكا له ويتصرف فيها، ولكن ملكيته متوقفة ع عدم ايذاء الآخرين ولذا يتبين أهمية المحافظة ع الممتلكات العامة والخاصة وبعد هذا نقول :

أننا في هذا الجبل الأشم، قد حبانا الله بنعمة عظيمة وهي نعمة الأجواء المعتدلة والمناظر الخلابة

وقد قامت الدولة مشكورة ع احداث بعض المتنزهات لنتمتع بهذه النعمة العظيمة ونشاهد عظيم صنع الله

ولكن هناك أعداء للبيئة نشأوا ع التخريب والإفساد فلا يسرهم أن يروا شيئا يخدم الجميع أو يكون جميلا ، فحاربوا وشوهوا منظر هذه المتنزهات واتلفوا ممتلكاتها والله المستعان ، وهي لازالت حديثة عهد، والدولة صرفت عليها الأموال الطائلة

أليس هذا من الفساد الذي نهى الله عنه ؟

وفي الختام أحب أقول “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم”

بحث عن المحافظة على الممتلكات العامة جاهز للطبع

بحث عن الحفاظ على الممتلكات العامة جاهز للطبع

بحث علمي عن الوطن فى الاسلام جاهز للطبع

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً