اهم مواضيع منتديات غلاسة



صور العام الجديد 2017 توقعات الابراج محمد فرعون 2016 happy new year 2017 ارقام بنات للتعارف توقعات الابراج السنوية 2016 حظك اليوم نكت مضحكة 2016




اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور اطفال جميلة توقعات الابراج لشهر ديسمبر 2016 بنات مطلقات للتعارف صور شهر رمضان 2017 صور حزينة 2016 Wedding Dresses 2016 حقائق الدنيا العشرة
اهم مواضيع منتديات غلاسة
صور صالونات 2017 ديكور غرفة سفرة ديكور غرف صالون توقعات شهر ديسمبر 2016 اجمل صور رومانسية صور كلام رومانسي صور كلمات رومانسيه
العودة  

ابحاث علمية دراسية بحث علمى ، موضوع تعبير جميع المراحل



بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي

بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي لدول العالم

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
ghlasa
بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي




بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي

الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي لدول العالم






بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي ghlasa138317172091.gif


تغيّر المناخ مشكلة من صنع الإنسان. فالتطور الصناعي في القرنين الأخيرين أدى إلى إستخراج مليارات الأطنان من الوقود الأحفوري (النفط والفحم والغاز) وحرقها لتوليد الطاقة. وقد أدت عملية الإحراق المستمر لهذا الوقود إلى انبعاث كميات هائلة من ثاني أوكسيد الكربون، وهو أحد الغازات الدفيئة، التي تتمتع بالقدرة على تخزين طاقة الشمس بشكل حرارة، مسببة إرتفاعاً في درجة حرارة الأرض في إطار ظاهرة تعرف بالإحترار العالمي أو بالإحتباس الحراري.
تكتسب غازات الدفيئة أهمية كبيرة بالنسبة إلى كوكبنا. فبفضلها يحبس الغلاف الجوي بعضاً من طاقة الشمس لتدفئة الكرة الأرضية ما يحافظ على إعتدال مناخنا، ومن دون هذه الغازات لكان متوسط حرارة الأرض أكثر برودة بـ350 درجة مئوية، أي لما كان الكوكب قابلاً للسكن. لكن المشكلة تطرأ عندما تتضاعف نسبة غازات الدفيئة بصورة غير قابلة للسيطرة، كما هو الأمر منذ قرنين إلى الآن. فتزايد نسبة ثاني أوكسيد الكربون بشكل مفرط في الجو، يؤدي إلى ارتفاع حرارة الكرة الأرضية بشكل متزايد... وقد ارتفع معدل الحرارة في العالم على سطح الأرض بـ 0.8 ± 0.2 في الفترة الممتدة بين العامين 1861 و2000. وتعتبر السنوات العشر الأخيرة الأكثر حراً منذ أن بدأ الإنسان تسجيل حرارة الكرة الأرضية، هذا الاحترار العالمي يؤدي إلى تعديل في العوامل المناخية. كالترسب والرياح ورطوبة الهواء والغطاء الثلجي، إلخ... وهو ما نسميه بتغيّر المناخ.

يعتبر تغيّر المناخ الآن التهديد الأخطر الذي يتربص بالبشرية، وسيؤثر بشكل ملحوظ على كل شكل من أشكال الحياة على الكرة الأرضية. ويؤكد العلماء أنه في حال عدم وضع حدّ لمشكلة تغيّر المناخ، فمن المتوقع حصول كوارث بيئية وإجتماعية وإقتصادية تهدد الوجود البشري. أزمات وكوارث بالجملة...

يؤثر تغيّر المناخ على وجودنا بحد ذاته، وذلك كما يؤكد المدير التنفيذي لرابطة الناشطين المستقلين وائل حميدان الذي يشير إلى أن الآثار السلبية بدأت بالظهور في عدة دول وطالت عناصر الحياة الأساسية، كتأمين المياه وشح المواد الغذائية والصحة والبيئة، موضحاً أنه بسبب تغيّر المناخ، يشهد العالم وفاة أكثر من 15.000 شخص كل عام. كما أن عدد اللاجئين بسبب المناخ سيتجاوز عدد اللاجئين السياسيين في المستقبل القريب.


الآثار السلبية لتبدل المناخ ملخصاً إياها على الشكل الآتي:

إرتفاع مستوى البحر:

حين ترتفع حرارة الأرض، من المتوقع أن يرتفع مستوى سطح البحر بسبب ذوبان الصفائح الجليدية والتمدد الحراري لمياه المحيطات، وسيؤدي ذوبان الصفائح الجليدية في الأنتارتيكا وغرينلاند، إلى إرتفاع مستوى سطح البحر حوالى 14 متراً. وإذا زادت الحرارة العالمية أكثر من درجتين، سوف تتمدد مياه البحر ما سيؤدي إلى ارتفاع آخر يراوح بين 5 و7 أمتار.

يمكن أن يؤدي الارتفاع في مستوى البحر إلى تغيير شديد في البيئة الساحلية. على سبيل المثال، ستخسر منطقة دلتا النيل التي تعتبر مركز مصر الاقتصادي، 20٪ من مساحتها إذا إرتفع سطح البحر متراً واحداً، ما يؤدي إلى توليد 12 مليون «لاجئ مناخي».

• الكوارث المناخية القصوى:

ثمة أدلة متزايدة على أن تغيّر المناخ يؤدي إلى زيادة في تواتر الأحداث المناخية القصوى. تتضمن هذه الكوارث الفياضانات والجفاف والعواصف.

في الثمانينيات من القرن الماضي، قتل أكثر من 700.000 شخص وذلك من جراء أحداث مناخية قصوى، بما في ذلك العواصف الشديدة والفيضانات والجفاف. وجلبت التسعينيات أحداثاً أكثر كارثية، إذ أن وتيرة هذه الأحداث تسارعت بصورة مطّردة. فقد عانى ملايين الضحايا التشرد والأمراض بسبب الكوارث الطبيعية، وثمة خسائر إقتصادية جمة ومآسٍ شخصية، وذلك كله بسبب الأحداث المناخية القصوى في كل عام.

• موارد المياه:

مع ارتفاع درجات الحرارة، اجتاح الجفاف وموجات الحر الكرة الأرضية. ان استمرار هذه العملية يؤدي إلى تغيّر توزع الترسبات، وبالتالي يؤثر إلى حد كبير على موارد المياه العذبة. ستكون منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا من المناطق الأكثر تأثراً، وسوف تواجه هذه المناطق نقصاً حاداً في المياه في المستقبل. قد يعاني أكثر من 4 مليار شخص، أي أكثر من نصف سكان العالم، ندرة المياه بحلول العام 2080.

• الزراعة:

يعرض تغيّر المناخ الزراعة إلى خطر كبير. يمكن لدول نامية، كمصر، أن تخسر أكثر من خمس محصولها، ما يؤدي إلى عواقب وخيمة من حيث الأمن الغذائي.

سترتفع أسعار المواد الغذائية، وسوف تعاني الماشية إجهاداً حرارياً أكثر، كما أن المحاصيل ستشهد ضرراً من جراء موجات الحر. إضافة إلى أن ندرة المياه المتزايدة ستؤثر مباشرة على الزراعة وسوف تؤدي كذلك إلى خسارة الأرض الخصبة.

• التنوع البيولوجي:

ما إن يأخذ تغيّر المناخ أدراجه، سيتأثر التنوع البيولوجي على عدة مستويات... ستتأثر أنماط التوزيع والسلوكيات والحجم والتكوين ومساكن أنواع كثيرة من الحيوانات والنباتات. ونتوقع أن ينقرض مليون جنس بحلول العام 2050 كنتيجة مباشرة للتغيّر المناخي.

كما أن الأحراج ستتأثر بشكل هائل بتغيّر المناخ. فحرائق الغابات ستزداد مع ارتفاع الحرارة. وسيؤدي المناخ المتغيّر إلى تغيّر في توزع الغابات.

• الصحة:

ستتأثر الصحة العامة بصورة لافتة بسبب مستويات انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المتزايدة. ويتوقع أيضاً أن تشهد الأمراض المعدية والأمراض الناتجة عن ارتفاع الحرارة ازدياداً بسبب تغيّر المناخ. على سبيل المثال، سوف يسبب احترار المحيطات إلى زيادة المد الأحمر. كما أن الارتفاع في مستويات الترسب سوف يؤدي إلى زيادة في معدلات حمى وادي ريفت. وسوف يؤدي التصحر إلى أمراض الملاريا وداء الليشمانيات الحشوي وأمراض أخرى منقولة بالحشرات والماء.

في هذا الإطار، أفاد تقرير لمنظمة الصحة العالمية للعام 2002 أن تغيّر المناخ كان مسؤولاً عن حوالى 2.4٪ من الإصابات بمرض الاسهال في أرجاء العالم وعن 6٪ من حالات الملاريا في بعض الدول المتوسطة الدخل.


الشمس والهواء لخدمة الانسان

في عرض الحلول المتاحة للمشكلة المناخية، يوضح أن تغيّر المناخ قد بدأ، وكلما أكثرنا من إحراق النفط والفحم وإنتاج ثاني أوكسيد الكربون، كلما سيزداد الوضع سوءاً. ويضيف أن وقف تغيّر المناخ، يستدعي أن نغير طريقة إنتاجنا للطاقة بشكل سريع وملح. علينا أن نقلص من استخدامنا الوقود الأحفوري من خلال تعزيز فعالية الطاقة واعتماد مصادر متجددة كالطاقة الشمسية والهواء. ويؤكد أن هذا التحول في نظام الطاقة يجب أن يأخذ مجراه الآن إذا أردنا إنقاذ الكوكب من الآثار الوخيمة للتغيّر المناخي.




إيجابيات استخدام الطاقة المتجددة التي تأكدت عبر عدة دراسات أجريت في هذا المجال، مشيراً إلى أن الميزة الأساسية للطاقة المتجددة تكمن في أن الوقود مجاني ووفير ولا ينضب. ويعدد حسنات الطاقة المتجددة على الشكل الآتي:

• لا تؤدي الطاقة المتجددة إلى تلوّث سام. في حين أن إحراق الوقود الأحفوري ينتج مواداً كيماوية سامة تجعل مدننا غير آمنة صحياً.

• لا تتأثر الطاقة المتجددة بأسعار النفط المتقلبة أو بانقطاع الإمداد، وبالتالي توفر استقراراً اقتصادياً. كما تُعتبر الطاقة المتجددة الأكثر لامركزية والاكثر تنوعاً بين أنواع الطاقة، ما يوفر أمن الطاقة.

• توفر الطاقة المتجددة وظائف أكثر جودة من تلك التي توفرها مصادر الوقود التقليدية.


من يملك مفتاح الحل؟

ثمة مفارقة أساسية في قلب مشكلة تغيّر المناخ. إن المعطيات المتزايدة يومياً تشير بوضوح إلى أن أول آثار تغيّر المناخ وأكثرها سوءاً سيشعر به الفقراء في العالم النامي، على الرغم من أن مسؤولية هذه المشكلة تقع بالدرجة الاولى على عاتق الدول الصناعية الغنية.

في هذا الاطار أن جميع الدول متأثرة ومساهمة، ولو بنسب متفاوتة، في تغيّر المناخ، لذا على جميعها المشاركة في الحل عبر إبرام اتفاقيات دولية، والتزامها. وهو يؤكد أن إضاعة الوقت لا تخدم المصلحة الدولية، فالغازات الدفيئة التي أطلقناها في الجو ستزيد الحرارة العالمية 1.3 درجة مئوية، ولن يتغيّر ذلك حتى ولو وضعنا حداً لجميع انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. لذا فالحل الوحيد يكمن في البقاء ضمن الآثار الخطيرة لتغيّر المناخ وتفادي الآثار الكارثية التي أكد العلماء أنها ستبدأ بالظهور عندما تزيد حرارة الأرض درجتين مئويتين. ولتحقيق هذا الهدف، علينا تقليص انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بين 60٪ و80٪ بحلول العام 2050، الأمر الذي يبدأ بتثبيت حرارة الأرض حتى العام 2017، ومن ثم تخفيضها تدريجاً حتى العام 2050.

أن المشكلة التي تواجه الحل المطروح تكمن في عدم تناغمه مع مصالح بعض الدول ما يعرقل الاتفاق المنشود. فالولايات المتحدة تعارض الالتزامات الصادرة عن اتفاقية كيوتو (1997) والتي تقضي بقيام 38 دولة متقدمة بتخفيض انبعاثات الغازات المسببة لتأثير الدفيئة خلال فترة زمنية محددة تبدأ العام 2008 وتستمر حتى العام 2012، وهي ترفض بالتالي تخفيض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون لديها بنسبة 7 في المئة بحسب ما جاء في القرار الدولي. ويدعم الولايات المتحدة في قرارها كل من كندا واليابان والسعودية، ما يشكل مشكلة جدية في التوافق الدولي.


لبنان: خسائر لن تعوض

على الصعيد المحلي أن وطننا، وللأسف، ليس لديه أي موقف سياسي ضد تغيّر المناخ مع أننا من أكثر الدول التي ستتأثر بهذه الظاهرة، فلبنان سوف يخسر مساحات زراعية شاسعة بسبب شح الثروة المائية، والثلج سيختفي تدريجاً عن رؤوس الجبال، وسيزداد عدد الحرائق، وسنشهد عدة كوارث على صعيد التنوع البيولوجي... ويضيف أنه على الرغم من كل ذلك نلاحظ أن لبنان لا يكافح لا في جامعة الدول العربية ولا في الأمم المتحدة من أجل إيجاد اتفاقية دولية لتغيّر المناخ.

المجتمع المدني يعمل بكل جدية عبر الجمعيات الأهلية والمنظمات غير الحكومية من أجل حثّ الحكومة اللبنانية والحكومات العربية للتحرك باتجاه اتخاذ موقف من مشكلة تغيّر المناخ. ويذكر في هذا الاطار أن هناك سعياً لإنشاء شبكة عربية ضد تغيّر المناخ تضم هيئات من المجتمع المدني العربي هدفها التأثير على جامعة الدول العربية للمطالبة بإيجاد حل لمشكلة تغيّر المناخ.

في الإطار نفسه إلى الدور الذي تقوم به الجمعيات الاهلية على صعيد توعية المواطنين لأخطار تغيّر المناخ عن طريق المحاضرات والمؤتمرات وحملات التوعية المختلفة، موضحاً أن المسيرة الشعبية التي أطلقتها رابطة الناشطين المستقلين والتي لحظت إقبالاً شعبياً غير متوقع تؤكد مدى وعي اللبنانيين للخطر المقبل ورغبتهم الشديدة في إيجاد الحلول السريعة، آملاً أن تلقى مطالب المواطنين آذاناً صاغية لدى المسؤولين.



أهمية المبادرة الفردية


يضطلع الأفراد بدور مهم في عملية الحد من التغيّر المناخي. هذا ما تؤكده جمعية التي توضح أن الاتفاقيات الدولية الرفيعة المستوى لن تكون وحدها كفيلة بوضع حد للتغيّر المناخي الخطير. إذ لا بد من إحداث تغييرات سلوكية لدى الأفراد والمجتمعات، ولا سيما في ما يتعلق بالتفضيلات على مستوى السكن ووسائل النقل واستهلاك الأطعمة.

في ما يأتي عرض مختصر لهذه الارشادات:

• وفّر الطاقة في حمامك:

تعلّمنا أن سعرة حرارية واحدة تتسبب بارتفاع حرارة غرام واحد من الماء بمعدل درجة واحدة. كما أن تسخين المياه يحل في المرتبة الثانية بعد تدفئة الجو في قائمة الانظمة التي تستهلك أكبر قدر من الطاقة في المنزل. والمهم في الموضوع هو كيفية تسخين المياه واستخدامها بكفاءة. وجدير بالذكر أن أشعة الشمس توفر خدمة مجانية لتسخين المياه وتجفيف الغسيل.

• وفّر الطاقة في منزلك:

اطرد لصوص الطاقة من منزلك! الواقع أن عدداً كبيراً من الأجهزة المنزلية، حتى وإن لم يكن قيد التشغيل، يستهلك الطاقة بمقدار يفوق الكم المطلوب. يمكنك تغيير هذا الواقع من خلال اتخاذ قرارات حكيمة لدى شراء الأجهزة المنزلية، وأيضاً من خلال بعض الحيل البسيطة وعندئذ، ستكتشف أن حساباتك المنزلية وأيضاً «حسابك المناخي» تبدو افضل حالاً.

• وفّر بالإضاءة:

افتح الستائر خلال النهار للإفادة من ضوء الشمس، نظّف أغطية المصابيح والثريات من الغبار المتراكم، واطل الجدران باللون الفاتح. أيضاً اطفئ النور في الغرف غير المستعملة.

ان استعمال المصابيح الكهربائية الموفرة للطاقة (C.F.L) وهي عبارة عن مصباح كهربائي يشبه المصباح العادي، بات أمراً ملحاً، فهذه المصابيح تستهلك 20٪ فقط من الطاقة الكهربائية قياساً إلى المصابيح العادية وعمر تشغيلها 10 أضعاف عمر المصباح العادي، ويمكن تركيبها مكان هذا الاخير، من دون الحاجة إلى تمديدات جديدة.

• وفّر الطاقة في مطبخك:

الطبخ المنزلي هو الأفضل، كما أنه الأنسب بالنسبة إلى البيئة أيضاً. فالطبخ المنزلي يجعل «حساب» الانبعاثات الكربونية التي تتسبب بها أقل بكثير مما يكون عليه في حال استهلاك الوجبات السريعة والمجمّدة. لكن حتى في هذه الحالة، يمكن للعديد من الطهاة خفض معدل استهلاكهم الطاقة بشكل ملحوظ، وفي الوقت نفسه توفير المال.

• وفّر في التبريد والتدفئة:

استخدم وسائل التبريد والتدفئة بذكاء. من الضروري أن ينعم كل شخص بالجو الملائم في منزله في كل الفصول. لكن المهم هو أن تدفئ أو تبرّد منزلك فحسب وليس الجو المحيط.

فوسائل التدفئة والتبريد التي لا تحقق كفاءة الطاقة لا تزال تشكل مصدر الدين الأكبر في الحسابات المناخية للعديد من الافراد. وإمكان توفير الطاقة في هذا المجال يبدو كبيراً جداً، فبعض الحيل البسيطة والاستثمارات المتبصّرة قد يساعد على خفض فواتير التدفئة والتبريد بمعدلات ملحوظة.



عواقـب التقاعس عـن التحرك

إليكم النبأ السار أولاً: يمكننا أن نعالج مسألة الاحترار العالمي. فإن عملنا كلنا معاً، أي الحكومات والقطاع الصناعي والأفراد في جميع أنحاء العالم، سنتمكن من الإبقاء على معدل الزيادة في الحرارة دون درجتين مئويتين.
أما الخبر السيء، فهو أن مواظبتنا على القيام بما كنا نفعله في الماضي ستسبب بزيادة المعدل الوسطي للحرارة العالمية نحو 5 درجات مئوية في خلال هذا القرن.



اكثر من نصف سكان العالم سيواجهون ندرة المياه بحلول العام 2080


الإكثار من المساحات الخضراء للتخفيف من التلوث امر ضروري للمعالجة


كيف تصبح ناشطاً؟

- استعلم أكثر! لقد اكتشف العلماء
أن الوعي لمشكلة التغيّر المناخي
وانعكاساته يزيد من عزم الأفراد على التحرك باتجاه الحلول المناسبة.
- كن صاحب المبادرة! تحقق من منزلك وعاداتك وابدأ مجدداً من خلال إجراء بعض التصحيحات البسيطة، وفي مرحلة لاحقة انتقل تدريجاً إلى التصحيحات الاصعب.
- حاول إقناع الآخرين بأن يحذوا حذوك، والواقع أنك تتمكن من إقناعهم بشكل أفضل عندما تلتزم أنت. ابدأ مع أفراد عائلتك وأصدقائك



بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي ghlasa2.gifبحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي ghlasa2.gif

 



المواضيع المتشابهه:


fpe ugln uk hgjydv hglkhod [hi. gg'fu 2017 K hgNehv hglj,rum ugd lwv lk [vhx

شارك الموضوع مع اصدقائك

  أضـغط هنـآ


من مواضيعى
0 صور فانوس رمضان الجديد 2017 ، صور فوانيس رمضان جديدة 2017
0 توقعات و تنبؤات الابراج برج السرطان لعام 2017 ، توقعات الابراج محمد فرعون لسنة 2017
0 بحث عن التدريس ، معلومات عن التدريس ، ماهو التدريس 2017
0 رسالة من عضو بمجلس الارشاد مرسى تمام والشعب ينام
0 مرتضى منصور يكشف سر علاقتة بـ نادية والدة باسم يوسف اليوم 31 مارس 2017
0 حظك اليوم الخميس 11-9-2017، ابراج اليوم الخميس11/9/2017,حظك اليوم الخميس 11سبتمبر 2017
0 نكت مصرية شم النسيم ، اجمد نكت شم النسيم 2017 ، صور نكت مضحكة 2017
0 حظك اليوم الجمعة 12-12-2017 ، ابراج اليوم الجمعة 12/12/2017 ، توقعات الابراج 12 ديسمبر 2017
0 حظك اليوم الجمعة 29-8-2017، ابراج اليوم الجمعة29/8/2017,حظك اليوم الجمعة 29اغسطس 2017
0 انجازات رئيس الجمهورية محمد مرسى فى عهد الانقلاب و عبدالفتاح السيسى
0 موعد مولد النبي 1438 ، اجازة المولد النبوي الشريف 1438 لعام 2017
0 بحث علمى عن النشاة التاريخية لشخصية الاديب نجيب محفوظ شخصيات مصرية
0 صور حب - صور رومانسية - كلام على صور - كلمات رومانسية مكتوبة على صور + خواطر 2017
0 صور فيلم حماتى بتحبنى حمادة هلال و مرفت امين فيلم عيد الاضحى 2017
0 قصة مصرية عند مصر 2017 ، حوار بين مصرى وسعودي رائع
0 فقيد العروبة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمة الله
0 توقعات و تنبؤات الابراج برج الحمل لعام 2017 ، توقعات الابراج محمد فرعون لسنة 2017
0 شاهد ماذا قال المخلوع الاستبن محمد مرسى على حادث جامعة القاهرة واستشهاد طارق المرجاوي
0 حظك اليوم الخميس 15-5-2017، ابراج اليوم الخميس15/5/2017,حظك اليوم الخميس 15مايو 2017
0 توقعات برج الميزان شهر يونيه 2017 ، توقعات الابراج برج الميزان شهر6-2017
0 صور فيسبوك رمضان احلي مع علياء , علا , صفية , شاهندة , سمر , سماح , سلمى , ريماس , ريما , رجاء 2017
0 اجمد صور طبيعية 2017 ، مناظر طبيعية 2017 ، خلفيات مميزة 2017
0 صور عاصفة القصيم السعودية اليوم 4مايو 2017 ، صور عواصف حائل السعوديه 2017
0 توقعات الابراج لشهر يونيو ماغي فرح 2016 , ابراج شهريونيو جميع الابراج بالتفصيل 2016
0 توقعات الابراج برج القوس لشهر اغسطس 2017 ، توقعات برج القوس ماغى فرح شهر اغسطس 2017
0 منتديات ترادينت This website is offline ، مشكلة موقع ترادينت
0 لو انت حزين او مهموم او مجروح فعليك بهذة النصيحة
0 حظك اليوم الثلاثاء 7-1-2017، ابراج اليوم الثلاثاء 7/1/2017 ،حظك اليوم الثلاثاء 7 يناير 2017
0 صور تصميمات اسماء بنات نورهان ندى ميرا منى مروة كوكا عصماء عتاب طاطا ضحى 2017
0 صور اسماء بنات اسم سارة ايمان أيه أغادير أسماء ولاء هند هدى هايدى نووس 2017

  2  
قمر
رد: بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي

ربنا يوفق كل الطلبه
تسلم غلاسه للبحث




من مواضيعى
0 الحقو المنصوره مدمره اليوم الاربعاء الساعه 5 مساء بتاريخ 26 يونيه 2017
0 الجل لتصفيف الشعر القصير بسهوله جدا
0 كيف تعرف ان الحج قبل عند الله
0 تعليم الانسان والحيوان له دليل
0 صور محمد حماقي الجديده صور حصري لعام 2017
0 فساتين سهره للبنات جامده اخر حاجه لعام 2017
0 صور جديده اسلاميه واحكام رائعه لعام 2017
0 فضل صيام يوم من شهر شعبان
0 صور قلوب صور حب صور شموع صور ورود صور متنوعه للاحباب صور 2017
0 احدث تسريحات الشعر الطويل لعام 2017
0 الوان الورد موضة ربطات الحجاب السنه دي لعام 2017
0 السمك له فوائد كتير للست الحامل
0 صور اجدد فساتين سهره قصيره للاطفال 2017
0 لعشاق الجمال والاناقه والانوثه فساتين باالون الاحمر روعه 2017
0 الصبر العفو عن الناس الصيام 3 يدخلوك الجنه حدف
0 صور حب جديده جامده جدا 2017 صور احبك 2017
0 لاتجرحي طفلك بالكلام كلمات تجرح الطفل
0 بالصور وخطوه خطوه طريقة تحضير الكيك والبسكويت 2017
0 اجمل ملابس للبنات صيف للاطفال 2017
0 ثقي بنفسك وكوني صديقه لها
0 اللبن يخلص نجمات هوليود من الوزن الزائد 2017
0 قصص الانبياء الذين عاده للحياه بعد موتهم
0 قبل التمارين بنصف ساعه مشروبات واطعمه للتنحيف 2017
0 تخلص من ورم تحت العنين 2017
0 صور احدث تسريحات للعرايس السنه دي 2017
0 صور حب وعشق اللذه في الحب صور رومانسيه اخر حاجه 2017
0 الخيانه الزوجيه بين الطرفين ايه رايكم فيها 2017
0 صور رومانسيه بين جودة وسيلا ابطال المسلسل التركي سيلا حصري 2017
0 نفت الفنانه دينا الراقصه قرار اعتزالها الفن
0 تفسير ايه


الكلمات الدلالية (Tags)
2017 , للطبع , من , مصر , الآثار , المناخي , المتوقعة , التغير , بحث , جاهز , جراء , علمى , علي , عن

شاهد اخر مواضيع قسم ابحاث علمية دراسية

بحث علمى عن التغير المناخي جاهز للطبع 2017 ، الآثار المتوقعة علي مصر من جراء التغير المناخي


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc
adv ghlasa by : ghlasa
ghlasa آنضم الى معجبين